Loading
×

المغرب: اقتحام مقر الجمعية المغربية لحقوق ا نسان وا عتداء على ناشطة من نشطائه


باريس - جنيف - كوبنهاغن، 91 شباط/فبراير 5192 – يدين كل من مرصد حماية المدافعين عن حقوق ا نسان، وهو برنامج مشترك بين الفيدرالية الدولية لحقوق ا نسان والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب، فضلا عن الشبكة ا وروبية-المتوسطية لحقوق ا نسان والفيدرالية ا وروبية-المتوسطية لمناهضة ا ختفاءات القسرية اقتحام

السلطات المغربية مقر الجمعية المغربية لحقوق ا نسان وا عتداء على إحدى الناشطات فيها.

فقد قامت قوات ا من المغربية مصحوبة بأربعين شخصاً يرتدون م بس مدنية ويحملون أدوات حديدية باقتحام مقر الجمعية المغربية لحقوق ا نسان عنوة مساء يوم ا حد الموافق 51 شباط/فبراير 5151 بعد محاصرته منذ الصباح. وفي ا طار نفسه تم ا عتداء جسدياً ولفظياً على عضوة ا دارة المركزية واللجنة ا دارية للجمعية السيدة ربيعة بوزيدي، حيث عاجلها أربعة أشخاص في محاولة نتزاع مفاتيح مسكنها ومفاتيح مقر الجمعية وطرحوها أرضاً، مما أدى إلى إصابتها بصعوبة في التنفس نقلت على إثر ذلك إلى المستشفى وهي في حالة خطيرة. وقد حاولت قوات ا من المغربية في وقت سابق من اليوم نفسه دخول مقر الجمعية ولكن رئيس الجمعية السيد أحمد الهايج رفض

السماح لها بالدخول دون إذن رسمي.

وكان هذا ا قتحام لمقر الجمعية يستهدف صحافيين فرنسيين هما جان لوي بيريز وبيير شوتار يعم ن بوكالة الخط ا مامي اللذين كانا في زيارة لمقر الجمعية جراء مقاب ت شخصية مع أعضاء الجمعية حول "حركة 51 فبراير ". وكان الصحافيان في زيارة للمغرب في إطار تصوير وإعداد برنامج عن ا قتصاد المغربي للقناة الثالثة الفرنسية.

وقد قامت السلطات بمصادرة معداتهما وكذلك هاتفيهما بدعوى أنهما لم يحص على إذن رسمي بالتصوير رغم أنهما تقدما بطلب إلى السلطات المغربية في هذا الصدد قبل عدة أسابيع1. وقد رحل الصحافيان عن التراب المغربي يوم 51 شباط/فبراير دون أن يتمكنا من استعادة معداتهما أو المواد التي قاما بتصويرها.

ويدين كل من مرصد حماية المدافعين عن حقوق ا نسان والشبكة ا وروبية – المتوسطية لحقوق ا نسان والفيدرالية ا وروبية-المتوسطية لمناهضة ا ختفاءات القسرية ا عتداء الذي طال السيدة ربيعة بوزيدي وكذلك اقتحام قوات ا من لمقر الجمعية المغربية لحقوق ا نسان ا مر الذي يشكل عقبة كؤود تعترض سبيل حرية التجمع. وتعرب منظماتنا عن قلقها إزاء العنف الذي تمارسه قوات ا من ضد المدافعين عن حقوق ا نسان، وتشجب بشكل عام تصعيد العوائق التي تحول دون حرية الحصول على المعلومات وتكوين الجمعيات والتجمع في المغرب منذ عدة

أشهر2.

1كان الصحافيان اللذان تقدما بطلب إلى السلطات للحصول على إذن بالتصوير ينويان ممارسة عملهما في إطار القانون، ولكن لم يتلقيا أي رد على طلبهما. وكانا يستعدان لمتابعة مآل الطلب الذي تقدما به إلى السلطات يوم 61 شباط/فبراير.

2 انظر البيانين الصحفيين الصادرين عن المرصد يومي 92 تموز/يوليو 9162 و7 تشرين ا ول/أكتوبر 9162 والبيان الصحفي للشبكة ا وروبية-المتوسطية الصادر بتاريخ 9 تشرين ا ول/أكتوبر 9162، وكذلك الخطاب المفتوح الذي بعثت به الشبكة ا وروبية-المتوسطية

وتدعو منظماتنا السلطات المغربية إلى كفالة حرية تكوين الجمعيات للمدافعين عن حقوق ا نسان في جميع الظروف، وكذلك س مة أعضاء ومقار المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق ا نسان، و سيما تلك المنظمات التي التقاها الصحافيان، وذلك عم ً بالمادة 52 من الدستور المغربي، والمادة 55 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمادة 1 الفقرة (ب) من ا ع ن الخاص بالمدافعين عن حقوق ا نسان الذي اعتمدته الجمعية

العامة ل مم المتحدة في 2 كانون ا ول/ديسمبر عام 5221.

لمزيد من المعلومات يُرجي ا تصال:

 في الفيدرالية الدولية لحقوق ا نسان: بالسيد آرتور مانيه / أو بالسيدة أودري كوبري :عنوان البريد ا لكتروني: presse@fidh.org ، الهاتف: 18 25 55 43 1 33+

 في المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب: السيد ميغيل مارتان زوما كاريغي، عنوان البريد ا لكتروني: mmz@omct.org ، الهاتف: 22 49 809 22 41+

 في الشبكة ا وروبية-المتوسطية لحقوق ا نسان: السيدة حياة زيغيشي، عنوان البريد ا لكتروني: hze@euromedrights.net ، الهاتف 41 00 08 488 32 +

 في الفيدرالية ا وروبية-المتوسطية لمناهضة ا ختفاءات القسرية: السيدة ناصرة ديتور، عنوان البريد ا لكتروني: secretariat.femed@disparitions-euromed.org، الهاتف: 22 06 21 60 7 33+ 

PDF :
علامات

admin

العناصر الأخرى في FEMED

0 تعليقات

ترك تعليق